I Automata

In the studio, different people were asked: If you were an all-knowing machine, how would you move and look-like? "I Automata" is a photographic project that documents responses to this question, through movement, disguise, and gestures. The project relied mainly on evoking a fictional character mentioned in the story "Automata" by Ernst Hoffmann.

 

Automata is a self-operating machine, often a puppet in the form of a human being or an animal, that has spread to amusement parks and circus tents in the past two centuries, but the entertainment and pleasure provided by these machines are often associated with a mystery: the ability to predict the future.
In "Automata" by the classic German writer Ernst Hoffmann, the "talking Turk" machine becomes the talk of the city, with its own capabilities for predicting the future and providing uncanny answers about the future. How can these gears and machines, with a "pseudo" human face, give us indications of our most important human concerns?
Perhaps Automata's human face is not so fake as we think, or our human concerns are not of an essentially separate nature from the machine's gears.
The project "IAutomata" is an attempt to explore this complex and indeterminate relationship between human and machine gears, through a series of photographs documenting an attempt at a collective reinvention of "automata".


If you were an all- knowing machine how would you look like? 

 أنا أوتوماتا

في الاستوديو ، سُئل أشخاص مختلفون: إذا كنت آلة كليّة المعرفة، كيف ستبدو وتتحرك؟ "أنا أوتوماتا" مشروع تصوير فوتوغرافي يوثّق الردود على هذا السؤال، من خلال الحركة، التنكّر، والإيماءات. اعتمد المشروع بشكل اساسي على استحضار شخصية خيالية وردت في قصة "اوتوماتا" للكاتب أرنست هوفمان

لأوتوماتا آلة ذاتية الحركة، غالباً ما تكون لعبةً على هيئة إنسان أو حيوان انتشرت في مدن الملاهي وخيم السيرك في القرنين الماضيين، إلا أن التسلية والمتعة، التي قدمتها هذه الآلات، ارتبطت غالباً بسر غامض: القدرة على التنبؤ بالمستقبل.
في قصة "أوتوماتا" للأديب الألماني الكلاسيكي أرنست هوفمان، تصبح آلة "التركي المتكلّم" حديث المدينة، بقدراتها الخاصة على استشراف المستقبل، وتقديم أجوبة دقيقة عنه. كيف تستطيع هذه المجموعة من المسننات والمكنات، ذات الوجه البشري "الزائف"، إعطاءنا إشارات بهذه القوة عن أهم هواجسنا الإنسانية؟
ربما كان وجه أوتوماتا الإنساني ليس زائفاً للدرجة التي نظنها، أو أن هواجسنا الإنسانية ليست ذات طبيعة منفصلة جوهرياً عن مسننات الآلة.
مشروع "أنا أوتوماتا: محاولة لاستكشاف هذه العلاقة المعقدة وغير المحددة بين الهاجس الإنساني ومسننات الآلة، عبر مجموعة من الصور الفوتوغرافية، التي توثّق محاولة إعادة ابتكار جماعية للأوتوماتا. 

 

 

إذا كنت آلة كلية المعرفة فكيف سيبدو شكلك وحركتك؟
 

 Special Thanks to/ Sami Alkayal, Oriane Amghar, Aicha Achbouk, Nele Van den Broeck, Sarah Rompe Todo,Charlotte Fournier, Gert Boel.

20210218-20.jpg
Electric eyes, light, mobile phone, machine, all seeing eyes, automata art, artist, Syrian, Belgium
20210111-P1400392.jpg
20210308-P1410210.jpg
Animation.tif
20210111-P1400381.jpg
20210504-Untitled-12.tif
20210308-20210308-P1410297_edited.jpg
Untitled-1_edited_edited.jpg